مركز التحميل | نظام التقييم | البوابة الاكترونيه
للاعلان معنا زورو الموزع الاعلاني WWW.RWAAH.COM







مواضيع ننصح بقراءتها موضوع للمشاكل اللتي تواجهكم بعد صيانة الموقع وترقيته,,
الصفحة الرئيسية قوانين المنتدى مركز الرفع البديل موقع جامعة أم القرى إختبر انقليزيتك افحص نظرك الترجمة




إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-27-2009   #1 (permalink)
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية nice girl
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: مكه المكرمه
العمر: 24
المشاركات: 1,030
افتراضي بحث عن الصبر



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيف حالكم يابناااات واولاد


ابغاكم تساعدووني



انا طالبه مستوى تاني في قسم العقيــده ..


وممكن تساعدوني عشان بدي اعمـل بـحث في مادة المكتبه والبحث يعني في تخصصي


وطبعا انا اخترت موضوع البحث الي هوا عن الصبر وطبعا لازم عنوان بحث وانا مش عارف كيف وربي تعبت



بس طبعا من شروط البحث

1- مقدمه

2- خطة البحث

3- تقسيم اللبحث ابواب وكل باب يحتوي على فصل وكل فصل على مبحث ومطلب وده اكتر شي صعب ماعرفتلو ومش عارفه كيف اقسم البحث الي هوا عن الصبر
فبليز ساعدوني في ا لجزئيه دي

4- المراجع



5- الفرس

6- الخاتمه



اه ياربي والله مرا صعب


الله يخليكم ساعدوني وربي ماراح انساكم من دعاائي


والله يوفق كل من ساعدني ويدخلو جنات الفردووس الأعلى



تحياتي لـلـكل



نـــايـــــس جيــــــــــــررل ....
__________________
غريب و تهت في دنياي ولا ألقى أحد وياي على الله أشتكي بلواي وهو اللي عالم الأسرار
ياليت المُر لي ما كان ولا أصبحت أنا التعبان حياتي كلها أحزان بشر ولا الزمن غدار
nice girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2009   #2 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1
افتراضي رد: بحث عن الصبر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لو سمحتوا ساعدني انا سجلت في المنتدى واسمس شهد العسل وبدي موضوع البحث عن الصبر
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
شهد العسل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2009   #3 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 16
رد: بحث عن الصبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nice girl مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
5- الفرس
تحياتي لـلـكل
نـــايـــــس جيــــــــــــررل ....
للتصحيح فقط: 5-الفهرس .
أخيتي حفظك الله استعيني بالله وابدأي كتابة بحثك بأناملك ، فقد تجدي بعض الصعوبة التي لا تكاد تذكر في البداية ، لكن بمجرد وجود العزيمة لديك تنجزين هذا البحث في سويعات .
شموع المستقبل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2009   #4 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 16
افتراضي رد: بحث عن الصبر

الصبر


إن الصبر بمعناه العام هو حبس النفس على ما يقتضيه العقل و الشرع أو عما يقتضيان حبسها عنه وهو حبس النفس وقهرها على مكروه تتحمله أو لذيذ تفارقه،

و الصبر عادة الأنبياء والمتقين، وحلية أولياء الله المخلصين، وهومن أهم ما نحتاج إليه نحن في هذا العصر الذي كثرت فيه المصائب وتعددت، وقلّ معها صبر الناس على ما أصابهم به الله تعالى من المصائب، والصبر ضياء، بالصبر يظهر الفرق بين ذوي العزائم والهمم وبين ذوي الجبن والضعف والخور

وعندما نتكلم عن الصبر فإننا نتكلم عن نصف الإيمان وعن مبدأ أساسي من مبادئ ديننا والذي يساعدنا على الصبر هو فهم قيمته ومعرفته

فالكون كله قام على الصبر مثلا : الشمس لاتظهر فجأة في كبد السماء وإنما تشرق وترتفع خطوة خطوة فيزيد ضوؤه

والزرع لا ينب فجأة وإنما يحتاج إلى الصبر والتعهد والرعاية

حتى إن الله تعالى عندما خلق السماوات والأرض خلقها في 6 أيام

ولله المثل الأعلى

أنواع الصبر

1- الصبر على الطاعات

2- الصبر على المعاصي

3- الصبر على الابتلاءات

العبد في هذه الدنيا بين ثلاثة أحوال: بين أمر يجب عليه امتثاله، وبين نهي يجب عليه اجتنابه وتركه، وبين قضاء وقدر يجب عليه الصبر فيهما، وهو لا ينفك عن هذه الثلاث ما دام مكلفاً، وهو محتاج إلى الصبر في كل واحد منها. وهذه الثلاثة هي التي أوصى بها لقمان ابنه في قوله: يَابُنَي أقِمِ الصَلآةَ وَأمُر بِالمَعرُوفِ وَانهَ عَنِ المُنكَرِ وَاصبِر عَلَى مَآأصَابَكَ . بالإضافة إلى أن الصبر في اللغة هو الحبس والمنع، فيكون معناه حبس النفس على طاعة الله، وحبس النفس ومنعها عن معصية الله، وحبس النفس إذا أصيبت بمصيبة عن التسخط وعن الجزع ومظاهره من شق الجيوب ولطم الخدود والدعاء بدعوى الجاهلية.

أما الصبرعلى الطاعات: فهو صبر على الشدائد؛ لأن النفس بطبعها تنفر عن كثير من العبادات، الجوع، وعلى هذا فقس.

وأما الصبرعن المعاصي: فأمره ظاهر، ويكون بحبس النفس عن متابعة الشهوات، وعن الوقوع فيما حرم الله. وأعظم ما يعين عليه ترك المألوف، ومفارقة كل ما يساعد على المعاصي، وقطع العادات

.

وأما الصبر على البلاء: ويكون هذا الصبر بحبس اللسان عن الشكوى إلى غير الله تعالى، والقلب عن التسخط والجزع، والجوارح عن لطم الخدود وشق الجيوب ونحوها. فقد قال الله تعالى: وَلَنَبلُوَنّكُم بِشَىءٍ مِنَ الخَوفِ وَالجُوعِ وَنَقصٍ مِنَ الأموَالِ وَالأَنفُسِ وَالثّمَراتِ وَبَشِرِ الصّابِرينَ

وكل هذه الأنواع تدخل تحت قوله عز وجل

إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ

والعبد يحتاج إلى الصبر على طاعته في ثلاث أحوال:

الأولى: قبل الشروع في الطاعة بتصحيح النية والإخلاص وعقد العزم على الوفاء بالمأمور به نحوها، وتجنب دواعي الرياء والسمعة، ولهذا قدم الله تعالى الصبر على العمل فقال: إلا الّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصا لِحات

الثانيه: الصبر حال العمل كي لا يغفل عن الله في أثناء عمله، ولا يتكاسل عن تحقيق آدابه وسننه وأركانه، فيلازم الصبر عند دواعي التقصير فيه والتفريط، وعلى استصحاب ذكر النية وحضور القلب بين يدي المعبود.

الثالثة: الصبر بعد الفراغ من العمل، إذ يحتاج إلى الصبر عن إفشائه والتظاهر به للرياء والسمعة، والصبر عن النظر إلى العمل يعين العجب، والصبر عن الإتيان بما يبطل عمله ويحيط أثره كما قال تعالى: لاَ تُبطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالمَنِ وَالأذَى ] فمن لا يصبر بعد الصدقة عن المن والأذى فقد أبطل عمله.

مراتب الصبر:

الأولى: الصبر بالله، ومعناها الاستعانة به، ورؤيته أنه هو المُصيّر، وأن صبر العبد بربه لا بنفسه، كما قال تعالى: وَاصبِر وَمَا صَبرُكَ إلا بِاللّهِ يعني: إن لم يُصبرك الله لم تصبر.

الثانية: الصبر لله، وهو أن يكون الباعث له على الصبر محبة الله تعالى، وإرادة وجهه والتقرب إليه، لا لإظهار قوة نفسه أو طلب الحمد من الخلق، أو غير ذلك من الأغراض.

الثالثة: الصبر مع الله، وهو دوران العبد مع مراد الله منه ومع أحكامه، صابراً نفسه معها، سائراً بسيرها، مقيماً بإقامتها، يتوجه معها أينما توجهت، وينزل معها أينما نزلت، جعل نفسه وقفاً على أوامر الله ومحابه، وهذا أشد أنواع الصبر وأصعبها، وهو صبر الصديقين.

كل الرسل والأنبياء صبروا على ماابتلوا فيه..وقرأنا قصصا كثيرة في القرآن الكريم

عن صبر يونس ووجوده في بطن الحوت ، وصبر موسى على آل فرعون ، ومريم على قومها وعيسى على العذاب ونوح مع قومه

وسيدنا أيوب عليه السلام ومرضه

وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

نادى ربه ولم يقل له خلصني مما أنا فيه لأنه استحى أن يطلب من الله ذلك

وسيدنا زكريا بعد صبره الطويل أكرمه الله بـ يحيى ، وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تعددت صور الابتلاءات والصبر في حياته

بعض.. من الصبر في القرآان:

وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ

وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الاُمُورِ

فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ

وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ

مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ الله بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ

إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ الله بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ
أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ



الصبر في السنة:

وعن أنس قال: سمعت رسول الله يقول: إن الله عز وجل قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه ـ أي عينيه ـ فصبر عوضته عنهما الجنة

وفي الصحيحين أن رسول الله قسم مالاً فقال بعض الناس: هذه قسمة ما أُريد بها وجه الله، فأُخبر بذلك رسول الله فقال: رحم الله موسى قد أوذى بأكثر من هذا فصبر

وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله قال:.. ومن يتصبر يصبره الله، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر

من كلا م السلف في الصبر:

1 - قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( وجدنا خير عيشنا بالصبر ) وقال أيضاً: ( أفضل عيش أدركناه بالصبر، ولو أن الصبر كان من الرجال كان كريماً ).

2 - وقال علي رضي الله عنه: ( ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قطع الرأس بار الجسد ). ثم رفع صوته فقال: ( ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له ) وقال أيضاً: ( والصبر مطية لا تكبو ).

3 - وقال الحسن: ( الصبر كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده ).

4 - وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: ( ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعوضه مكانها الصبر إلا كان ما عوضه خيراً مما انتزعه ).
عبادة واجبة على المسلم ..

- ومعناه: حبس النفس عن الجزع .. وحبس اللسان عن التشكي .. وحبس القلب عن السخط.

- وهو ضد الجزع كما جاء في كتاب الله قال تعالى: ( سواءٌ علينا أصبرنا أم جزعنا ).



* مصطلحات بمعنى الصبر:

- الصبر على شهوة القلب هو العفة.

- والصبر على فضول الدنيا فهو الزهد.

- والصبر على قدر من الدنيا فهو قناعة.

- والصبر على داعي الغضب في النفس فهو حلم.

- والصبر على داعي التسرع والاندفاع فهو وقار وثبات.

- والصبر على فضول الطعام فهو شرف نفس.



* أقسام الصبر:

- بدني ونفساني.

- أو اختياري وإجباري.

- أو مذموم ومحمود.



* ويمكن المزج بينهم كما يلي:

- بدني إجباري منه المذموم كالذي يتحمل عمله الشاق مع ضياع صلاته عن وقتها ، والمحمود كالذي يتحمل صيام رمضان في شدة الحر.

- بدنى اختياري منه المذموم كالذي يتحمل المشقة في السفر لقطع الطريق على المسافرين ، والمحمود كالذي يتحمل المشقة في صيام نافلة في الحر الشديد.

- نفساني إجباري وهو محمود وهو الصبر على قدر الله من الابتلاءات والمصائب فليس له من أمره حيلة ولكنه يمنع نفسه عن الجزع والتسخط.

- نفساني اختياري وهو محمود أيضا إلا أنه أرقى الأنواع حيث فيه حبس للنفس عن المعصية اختياريا حيث من الممكن أن يعصى ولكنه يمنع نفسه خوفا من الله لا يمنعه غير ذلك.



* أنواع الصبر:

- صبر على الطاعة.

- وصبر عن المعصية.

- وصبر على أقدار الله.



* قال لقمان يوصى ابنه كما جاء في القرآن قال تعالى: ( يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ ).

* واستخرج العلماء أنواع الصبر من هذه الآية كما يلي:

- أقم الصلاة وأمر بالمعروف ( صبر على الطاعة ).

- وانهَ عن المنكر ( صبر عن المعصية ).

- واصبر على ما أصابك ( صبر على أقدار الله ).



* وبعض العلماء صنف الصبر كما يلي:

- صبر لله أي لا تبتغى إلا وجه الله فيه.

- صبر مع الله أي مع أوامر الله أي يقبل كل ما يرضى الله.

- وصبر بالله أي لتتيقن أن الصبر من الله وإن لم يصبره الله فلن يستطيع الصبر.



* والصبر لا يكون على المصائب فقط بل على النعم أيضا وهو بعدم الركون إليها والاغترار بها والمبالغة في استخدامها وأداء حق الله فيها.



* فوائد وثمار الصبر:

- مضاعفة الأجر والثواب , قال تعالى: ( إنما يوف الصابرون أجرهم بغير حساب ).

- تعليق الإمامة في الدين على الصبر , قال تعالى: ( وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا ).



- معية الله , قال تعالى: ( إن الله مع الصابرين ).

- صلاة الله ورحمته وهدايته , قال تعالى: ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وأنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ).



- توقف النصر على الصبر , قال صلى الله عليه وسلم: ( اعلم أن النصر مع الصبر و أن الفرج مع الكرب و أن مع العسر يسرا ) صحيح الألباني.

- محبة الله , قال تعالى: ( والله يحب الصابرين ).



- اجتماع خصال الخير في الصابر , قال تعالى: ( وما يلقاها إلا الذين صبروا ).



* والأمر فيه حديث طويل يمكنك الاستزادة من قراءة كتاب " عدة الصابرين " و" مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين " لإبن القيم رحمه الله.



[align=center][table1="width:95%;"][cell="filter:;"][align=center]منقول[/align][/cell][/table1][/align]
شموع المستقبل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

Forum Jump


الساعة الآن 02:38 PM


جميع الحقوق محفوظه لمنتدى طلاب وطالبات جامعة ام القرى


جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى سعودي انحراف