مركز التحميل | نظام التقييم | البوابة الاكترونيه




شروط وقوانيين المنتدى
بحاجة لمشرفين ومشرفات
موقع تسوق tsoq.net لعرض تجارتك وتسويقها لاكبر شريح حراج العقارات والسيارات وحواء والإلكترونيات والكه
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا


الصفحة الرئيسية قوانين المنتدى مركز الرفع البديل موقع جامعة أم القرى إختبر انقليزيتك افحص نظرك الترجمة


~*¤ قسم القصص والروايات ¤*~ يهتم بالقصة و الرواية الثقافية والتراث القديم قصص واقعية وغريبة وعجيبة ومضحكة وجرائم ... الخ



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2014   #1 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 17
Icon28 رحيل أسامه،،،، قصة مؤثرة جدا ..



احكي لكم قصة رحيل طفلي الصغير اسامه ذات الستة اعواام
ولد اسامه كغيره من الاطفال فرحت عائلته به فرحا شديدا كان اول حفيد في عائلتنا كان محبوب من الجميع ويعشق وجوده الصغير والكبير
كبر اسامه وعند وصوله الثالثه من عمره رزقنا بآخته سما عشنا حياة جميله ولاكن اسامه كان شديد العناد وكل مازاد عمره سنه اشتد عناده وكنت اقوم بضربه كغيري من الامهات بلحظات الغضب وكذالك كنت ادعي[الله ياخذ عمرك،الله يريحني منك،الله يحرق قلبك]جميعها بلحظات غضب كبر اسامه ووصل عمر المدرسه ودخل الصف الاول وكان فرح فرحا شديدا بدراسته وبآصدقائه الجدد وكنت شديده ومهتمه بدراسته وبشكله وبترتيبه وبمواعد نومه
وذات يوم وفي الساعه الثامنه مساء بعد مااكمل من حل واجباته بعد عناد شديد وصراخ وضرب كالمعتاد
قلت له هيا يااسامه لقد حان موعد نومك ولاكن كالمعتاد ردوده العناديه ماراح انام بكيفي اريد السهر كبقية اصدقائي ولاكني قمت بضربه وتنويمه بالغصب كان قلبي يبكي حزنا لانه نام زعلان ولاكن اواسي نفسي واقول لا اهم حاجه يرتاح ويشبع نوم
قبلته وهو نائم ووجهه تملئه الدموع وكنت اقول اعذرني ياصغيري فآنا احبك
وباليوم الثاني وعندما رن المنبه شعرت بآنقباض بقلبي وكأن شي يقول لي اذهبي لاسامه فذهبت لغرفته فوجدته نائم وحمدت الله لم يخطر ببالي ان هذه اخر مره ينام فيها طفلي اسامه ع سريره وبغرفته الصغيره
ايقضته وقمت بتجهيزه للمدرسه وكالمعتاد اسامه والعناد قال ياامي لا اريد الجزمه الزرقاء بل اريد الحذاء الاسود مثل ابي ولاكني رفضت وقمت بتوبيخه[انت مدلع،مو بكيفك،انا اقرر ايش تلبس]بكى اسامه ولم اهتم بل المهم عندي يذهب للمدرسه وشكله جميل ومرتب حاولت ان اراضيه واواسيه ولاكنه كان يردد اريد الحذاء الاسود فتجاهلت كلامه ورفض تناول افطاره وذهب مع ابيه للمدرسه ولاكن عند وصوله لباب المنزل رجع لغرفته وقبل اخته سما وكعادتي قلت له[لاتصحي اختك خلها تنام]نظر الي وكأنه يقول هذي المره الاخيره التي اقبل فيها اختي
ذهبت لتوديعه كالمعتااد وكان اسامه ينظر الي بحزن شديد وسئلته ماذا بك ياحبيبي فقال[اريد الحذاء الاسود] فتجاهلت كلامه ونظراة عينيه الجميلتين ملامحه الطفوليه جميعها قمت بتجاهلها فذهب للمدرسه ودخلت المنزل وعند اغلاق باب المنزل شاهدت امامي شريط ذكريات اسامه منذ حملي وولادته الا دخوله المدرسه شعرت بقلق شديد وتعوذت من الشيطان ودعيت الله يحفظه
ولاكن قلبي كان حزين لانه ذهب للمدرسه وهوا متضايق ونام قبلها وهوا متضايق
اتصلت ع ابيه وقلت له اليوم نذهب بآسامه لمدينة الالعاب اريد ان اراضيه قال ان شاءالله
وعند الساعه 12والنصف دق باب البيت وكنت سعيده هذا طفلي اسامه كم انا مشتاقة لك ولاكن حينما فتحت الباب فإذا بهم اصدقاء اسامه وعلى وجوههم الهلع ماذا بكم اين اسامه؟فقالو اسامه دهسته سياره واخذوه للمستشفى واهتلو الاهل والجيران يحاولون تطميني عليه
قمت بالاتصال بأبيه مرارا وتكرارا وحينما رد سئلته اسامه كيف هوا تعال خذني لاسامه
رد بصوت تخنقه العبره اسامه صار طير في الجنه
لم استوعب ولم اريد الاستيعاب وكنت اردد لا طفلي لايتركني كيف يموت لا لا
لم يخطر ببالي ابدا ان يرجع طفلي بذالك اللبس الابيض المخيف
اقتربت منه لاودعه وقلبي يتفطر من الالم نظرت الى وجهه الذي يملاءه النور وكأنه يقول لقد رحلت ياأومي لن اتعبك بعد اليون لن اوصخ لباسي لن احرجك امام اهلك وصديقاتك
فتباا لهم جميعا ياصغيري اقترب والده واخذه بوسط صراخ مني وعويل من جميع الموجودين
ذهب طفلي لقد مات لم يعد هناك اسامه
انا لست معترضه ع حكمة الله فالله مااعطى ولله مااخذ
ولاكن مايوجع قلبي هوا معاملتي القاسيه له في بعض الاحيان ضربي وتوبيخي ودعواتي المهلكه
اذكر لكم قصتي لكي انصحكم وحما الله اطفالكم من كل مكروه
تحملو اطفالكم لاتدعوهم ينامو او يذهبو خارج المنزل الا وهم سعداء ومبسوطين فما حدث لاسامه قد يحدث لاي طفل اخر
ولا اريد احدا منكم الشعور بما اشعر به
ارجو نشر قصة طفلي الصغير لجميع الامهات،،،
قدوتي رسول الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2014   #2 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 17
افتراضي رد: رحيل أسامه،،،، قصة مؤثرة جدا ..

ما تعليقكم على هذه القصة ؟؟؟
قدوتي رسول الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2014   #3 (permalink)
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية أفنان طاهر
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مكة المكرمة
العمر: 25
المشاركات: 64
افتراضي رد: رحيل أسامه،،،، قصة مؤثرة جدا ..

توجع القلب

كثير من الاباء والامهات يعاملوا اطفالهم بقسوة باسم اسلوب تربية
احنا كدا اتربينا
انتو جيل خربان
ومن هذا القبيل
ونسوا ان ربنا امرنا بالرحمة
ليس منا من لم يرحم صغيرنا

الله يرفق بحالنا
أفنان طاهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2015   #4 (permalink)
عضو مبتدئ
 
الصورة الرمزية رهف عبدالرحمن
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
الدولة: مكه
المشاركات: 44
افتراضي رد: رحيل أسامه،،،، قصة مؤثرة جدا ..

حزينه حييييييييييييييل .
الله يصبر امه ..
كثيييييييير من الناس يغلط ومايحس بالشئ اللي سواه للشخص الا لا فقده.........
واله العظظظظظظظظظظظظيم مو عيب انا نعتذر مو عيب انا نعترف بغلطنا كلنا بشر ومومعصومين من الغلط ...
اعتذر اشكر اعترف حب اشتكي فضفض ترى كلنا بشر ....
.
.
.
قصةة ولا اروع .
تقبلي مروري
__________________
----------------------------------

هناك شئ انتظره يتمناه قلبي وعقلي وروحي .....

اللهم ان امنياتي تنبض فلا تحرمني فرحة تحقيقها.


رهف عبدالرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لمنتدى طلاب وطالبات جامعة ام القرى